الصفحة الرئيسية العناية بالبشرة العناية بالطفل والأم 7 عوامل يمكن أن تسبّب طفح الحفاض لطفلكِ… والوقاية خير من ألف علاج!

7 عوامل يمكن أن تسبّب طفح الحفاض لطفلكِ… والوقاية خير من ألف علاج!

0
0
16
7 عوامل يمكن أن تسبّب طفح الحفاض لطفلكِ... والوقاية خير من ألف علاج!

طفح الحفاض مشكلة جلدية شائعة جداً بين الأطفال الرضّع، لكن رغم ذلك يمكن أن تسبّب القلق الشديد للأمّ خصوصاً اذا كان طفلها هو الأول وما زالت لم تعتد على الحالات الجلدية التي يمكن أن يعاني منها الرضّع. لكن لا داعي للقلق أبداً! فاذا كنتِ تواجهين طفح الحفاض، عليكِ أولاً أن تعرفي السبب الاساسي ما يمكّنكِ من حماية بشرة طفلكِ، ومن ثم توفّرين العناية اللازمة لها سواء من ناحية الوقاية أو العلاج. فتابعينا في هذا الموضوع لكي تكون لديكِ كلّ التفاصيل، وقد قمنا باعداده بالتعاون مع الاختصاصية في طبّ الأطفال د. نسرين مكي.

ما هي العوامل المسبّبة لطفح الحفاض؟

حين ترين منطقة الحفاض عند طفلكِ مصابة بالاحمرار وفيها تقرّحات، يمكن أن تشعري بالصدمة للوهلة الأولى وتتساءلين ما الخطأ الذي ارتكبتِه وأوصل الى هذه المشكلة.

الحقيقة أنّ هناك 7 عوامل تسبّب طفح الحفاض عليكِ معرفتها:

1- التهيّج بسبب تعرّض البشرة لفترة طويلة للبول والبراز: في بداية مسيرتكِ كأمّ، يمكن ألا يكون لديكِ المعرفة الكافية حول توقيت تغيير الحفاض. وبالتالي فانّ تعرّض بشرة طفلكِ لفترة طويلة للبول والبراز يمكن أن يؤدي الى ظهور الطفح. لذا ما يجب أن تعلميه أنّ الرضيع غالباً ما يكون لديه حركة أمعاء متسارعة، وبالتالي يجب الحرص على تغيير الحفاض بشكل دوريّ.

2- الاحتكاك مع الحفاض او الثياب: هل الحفاض ضيّق جداً على طفلكِ؟ اذا كان الجواب نعم، فيمكن أن يكون ذلك من بين الأسباب المؤدية الى طفح الحفاض بسبب الاحتكاك المستمرّ. والأمر نفسه ينطبق على الاحتكاك بين البشرة وأي ملابس ضيّقة يرتديها الطفل وخصوصاً من ناحية السروال التحتيّ.

3- التهيّج على منتج معيّن: بشرة طفلكِ حسّاسة جداً، وبالتالي يمكن أن تتهيّج سريعاً عند التعرّض لمنتج جديد غير مناسب لها منها: المناديل المبلّلة، الحفاضات، منتجات تبييض او تعقيم الأقمشة، اللوشن الخاص بالأطفال بالاضافة الى البودرة والزيوت التي تستخدم في هذا العمر.

4- العدوى البكتيرية او الفطرية: من المهمّ أن تعلمي أنّ المنطقة التي يغطّيها الحفاض هي معرّضة أكثر للعدوى والالتهابات بسبب الرطوبة العالية فيها والحرارة المرتفعة.

5- تقديم طعام جديد للطفل: بعد الشهر الخامس، يبدأ الطفل بتناول الاطعمة الصلبة بشكل تدريجيّ. وفي هذا المجال، فانّ التغيّر في النظام الغذائي المعتمد سيؤدي الى تغيّرات في شكل البراز ومدى تكراره، ما يعني زيادة احتمال المعاناة من طفح الحفاض.

6- البشرة الحسّاسة: هناك أطفال يكون لديهم حالات جلدية معيّنة تجعلهم أكثر عرضة لطفح الحفاض مثل التهاب الجلد التأتبي والتهاب الجلد الدهنيّ.

7- تناول المضادّات الحيوية: هذه المضادّات يمكن أن تؤدي الى عدوى الخميرة المسبّبة لطفح الحفاض.

7 عوامل يمكن أن تسبّب طفح الحفاض لطفلكِ... والوقاية خير من ألف علاج!

كيف يمكن أن تحمي بشرة طفلكِ من طفح الحفاض؟

الآن بعد أن تعرّفتِ على الأسباب المؤدية الى هذه المشكلة الجلدية، لا شكّ أنّ الصورة أصبحت أوضح بالنسبة لكِ. ولنساعدكِ أكثر، سنفصّل لكِ خطوات الوقاية كما شرحتها لنا د. نسرين مكي:

1- الحرص على تغيير الحفاض بشكل دوريّ.

2- غسل مؤخرة الطفل بالماء الدافئ مع كلّ تغيير للحفاض، مع تفادي استخدام المناديل المبلّلة التي تحتوي على الكحول او العطور. وفي حال استخدام الصابون، فيجب اختيار النوع الخالي من العطر أيضاً.

3- ترتبيت المنشفة على مؤخرة الطفل بعد الغسيل وتركها تتعرّض للهواء قليلاً.

4- تفادي شدّ الحفاض، لأنّ ذلك يمنع الهواء من الدخول ما يجعل المنطقة رطبة جداً ومعرّضة أكثر للطفح.

5- ترك الطفل دون الحفاض حين أمكن لكي تتعرّض المؤخرة والمنطقة الأمامية أيضاً للهواء.

6- استخدام الكريم الخاص بالحفاض عند كلّ تغيير ما يحدّ كثيراً من التهيّج الجلديّ.

7- غسل اليدين جيّداً بعد تغيير الحفاض لتفادي نقل أي بكتيريا لمناطق أخرى من جسم الطفل.

ماذا لو كان طفلكِ يعاني الآن من طفح الحفاض؟

لا شكّ أنّ الوقاية ستوفّر لكِ الراحة والطمأنينة، وطفلكِ أيضاً سيكون هادئاً وغير منزعج من الحفاض. لكن ماذا لو حصل الطفح وعليكِ علاجه الآن؟ اليكِ الخطوات الاساسية بحسب د. نسرين مكي:

حاولي أن تتركي بشرة طفلكِ جافة قدر الامكان من خلال تنشيفها بطريقة التربيت بعد غسلها.

استخدمي لحمّام طفلكِ الماء الفاتر مع غسول لطيف على البشرة، وخالٍ من الصابون.

طبّقي على بشرة طفلكِ المراهم او الكريمات التي تحتوي مكوّن اوكسيد الزنك الذي يهدئ البشرة ويخفّف من تهيّجها. ويمكن أن تضعي هذه المراهم فوق الكريمات الطبيّة التي يمكن أن ينصحكِ بها الطبيب. كما هناك نصيحة تلفت اليها الاختصاصية في طبّ الاطفال، وهي امكانية تطبيق هلام الفازلين فوق الكريمات بهدف منع التصاق الحفاض بها فتمتصّها البشرة بشكل أفضل.

في حال استمرّ الطفح، لا بدّ من استشارة الطبيب الذي يمكن أن يصف أياً من الخيارات الثلاث التالية:

* كريم هيدروكورتيزون (ستيرويد) خفيف.

* كريم مضادّ للفطريات في حال وجود عدوى فطرية.

* مضادّ حيوي موضعي أو فموي في حال الاصابة بعدوى بكتيرية.

مع هذه العلاجات، عليكِ الانتظار لأيام عدّة أحياناً لكي يزول الطفح نهائياً، مع العلم أنّه يمكن أن يعاود الظهور بعد فترة.

ولكي لا تحتاري في اختيار المستحضرات الأنسب لطفلكِ، نعرض لكِ أفضل الخيارات من علامة Klorane المعروفة بتوفيرها أفضل المنتجات الخاصة بالأطفال، والموثوقة من ملايين الأمهات حول العالم:

Gentle Cleansing Gel: وفّري لبشرة طفلكِ أفضل عناية عند الاستحمام من خلال هذا الغسول الجل الذي تحتوي تركيبته عشبة البكورية المهدئة المستخلصة من الازهار المزروعة عضوياً، بالاضافة الى المكوّنات المرطّبة. وعند استخدام هذا الغسول، تحمين الجلد من الجفاف وتحدّين من تهيّجه.

Eryteal 3-in-1 Diaper Change Spray: لمنع حصول أي طفح، رشّي هذا السبراي على منطقة الحفاض عند كلّ تغيير، فهو يحتوي على خلاصة زهرة البكورية المهدئة للجلد. كما أنّه غنيّ بزيت الزيتون وأوكسيد الزنك المعروفان بخصائصهما الوقائية من الطفح. لذا عند استخدام هذا السبراي، فانّكِ تحقّقين 3 أهداف: الوقاية، العناية بالبشرة المعرّضة للطفح بالاضافة الى تهدئة الجلد.

طفح الحفاضEryteal 3-in-1 Diaper Change Ointment: في حال كنتِ تفضّلين المرهم بدل السبراي، فلدى كلوران هذا الخيار أيضاً. فالمرهم يجمع أيضاً ما بين خلاصة زهرة البكورية واوكسيد الزنك لعلاج حاجز البشرة الواقي في المواضع المعرّضة للطفح. وهو يحدّ من التفاعل السلبيّ للجلد مع العوامل الخارجية المسبّبة للطفح (البول، البراز، احتكاك الحفاض). فابدأي بتطبيقه مع كلّ تغيير حفاض لكي تكوني مطمئنة أنّ بشرة طفلكِ تحصل على العناية اللازمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.