الصفحة الرئيسية العناية بالبشرة الإكزيما كيف يمكن فهم اعراض الاكزيما وأسبابها؟

كيف يمكن فهم اعراض الاكزيما وأسبابها؟

0
0
14
فهم اعراض الاكزيما وأسبابها

نعلم جميعًا مدى خطورة لسعة النحلة وقوة الخدش المزعج الذي يمكن أن يتسبب في حدوث نزيف. فكيف إذا كان الشخص مصاب بالتهاب الجلد التأتبي، أو ما يعرف بالأكزيما، طوال حياته. فإن أسوأ أعراض هذا المرض هو الخدش بقوة لا تطاق قد تصل بالمريض إلى حافة اليأس ومعاناة شديدة. في هذا المقال من The Dermo Lab، وبالتعاون مع أخصائية الأمراض الجلدية والتجميل الدكتورة شيماء عبد المجيد، سنتعرف على اعراض الاكزيما وأسبابها وعلاجاتها، بالإضافة إلى تغييرات في نمط الحياة تساعد في الحد من تفاقم الأكزيما.

ما هو مرض الاكزيما الجلدي؟

يظهر الأكزيما على شكل جفاف واحمرار وتهيج مع حكة مصاحبة له. وتختلف الأعراض باختلاف نوع الاكزيما. ومن أشهر أنواعه هو التهاب الجلد التأتّبي، وهو مرض مزمن يصيب الجميع بمختلف الأعمار ولكن يكثر عند الأطفال الرضع بشكل ملحوظ، ومعظم من يصاب به يكونون أكثر عرضة لأمراض الحساسية مثل الربو.  

تشمل الأنواع الأخرى من الأكزيما ما يلي:

  • التهاب الجلد التماسي: وهو ردة فعل الجلد الذي يمكن أن يحدث عندما يحتك الجلد مع بعض المواد التي يمكن أن تسبب تهيجه مثل النيكل في المجوهرات أو منظفات الغسيل.  
  • إكزيما خلل التعرق: يُشكل هذا النوع بثورًا صغيرة وحبوب على يديك وقدميك. يكون أكثر شيوعًا إذا كنت تغسل يديك كثيرًا أو كنت على اتصال دائم بالمواد الكيميائية. 
  • الأكزيما القرصية: هي نوع شائع من الأكزيما التي يمكن أن تحدث في أي عمر، وتكون أكثر صعوبة للعلاج من الأنواع الأخرى وتظهر على شكل بقع دائرية بحجم الأقراص المعدنية. 
  • التهاب الجلد الدهني: وهو يصيب مناطق الجسم الغنية بالغدد الدهنية، مثل فروة الرأس.
  • التهاب الجلد الركودي: ويسمى أحياناً بأكزيما الركود الوريدي لأنه ينشأ عندما تكون هناك مشكلة في الأوردة، ويحدث عندما يتسرب السائل من الأوردة إلى الجلد مما يسبب تورمًا مؤلمًا. 

على الرغم من عدم وجود علاج للأكزيما، إلا أن هناك أوقاتًا تزداد فيها الأعراض سوءًا وأوقات تختفي فيها تمامًا. لذلك تشير الدكتورة شيماء عبد المجيد إلى أنه من الممكن أن تصاب بالإكزيما بشكل مفاجئ.

ما هي اعراض الاكزيما؟

عندما نتحدث عن اعراض الاكزيما، فإننا عادة ما نفكر في الأكزيما التأتبية، وهي أكثر الأنواع شيوعًا.

تقول الدكتورة شيماء عبد المجيد إن أهم أعراض الأكزيما هي الحكة والشعور بالانزعاج.

الأعراض الرئيسية هي نفسها بالنسبة للجميع تقريبًا، لكن شدتها تختلف من شخص لآخر. هناك أيضًا اختلافات رئيسية اعتمادًا على عمرك.

اعراض الاكزيما عند الرضع:

  • ظهورها بشكل رئيسي على فروة الرأس والخدين
  • جفاف الجلد وحكة
  • تقشير
  • ظهور بعض الآفات والتي يمكن أن تنز  
  • تهيج وصعوبة النوم بسبب الحكة

اعراض الاكزيما عند الأطفال:

  • غالبًا ما تظهر الأكزيما في داخل المرفقين وخلف الركبتين. يمكن أن تظهر أيضًا على الرقبة أو الرسغين أو الكاحلين
  • ظهور طفح جلدي 
  • ظهور بقع بارزة تبدو متقشرة

اعراض الاكزيما عند البالغين:

  • غالبًا ما تظهر الأكزيما على اليدين والجفون وتحت العينين
  • يكون الجلد جاف جدًا وسهل التهيج والتشقق

تشير الدكتورة شيماء عبد المجيد إلى أن حالة الجلد هذه يمكن أن تستمر من بضع دقائق إلى عدة سنوات.

فهم اعراض الاكزيما وأسبابها

ما الذي يسبب الاكزيما في المقام الأول؟

هناك عدة أسباب تساهم في تكون الأكزيما منها:

    • الوراثة. يكون الشخص عرضة للإصابة بالإكزيما إذا كان أحد الوالدين مصاباً به. وفقا للدكتورة شيماء عبد المجيد، فإن المكون الجيني هو السبب الرئيسي للاكزيما.
    • تهيج غير طبيعي لجهاز المناعة.
    • العوامل البيئية. من المرجح أن يصاب الأطفال بالإكزيما إذا كانوا يعيشون في مدن ذات مستويات أعلى من التلوث، أو يعيشون في مناخات أكثر برودة.
    • العوامل التي تجعل بشرتك أكثر حساسية.
    • مشاكل في حاجز الجلد الذي يسمح للرطوبة بالتسرب وبدخول الجراثيم. 
    • اضطرابات الغدد الصماء مثل أمراض الغدة الدرقية.

إذا تم تشخيص إصابتك بالأكزيما، فقد تزداد الأعراض سوءًا إذا تعرضت لمحفزات، مثل:

    • المناخ البارد أو شديد الجفاف. يمكن لهذه العوامل أن تجرد بشرتك من الرطوبة، وتجعلها ضعيفة ومتقشرة، وتتسبب في اندلاع الإكزيما.
    • التعرق الزائد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تهيج بشرتك.
    • التوتر أو القلق.
    • الالتهابات أو الحساسية. إن العدوى البكتيرية أو رد الفعل التحسسي لأي شيء مثل العفن يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأكزيما.
    • مهيجات أخرى. يمكن أن يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية، بما في ذلك العطور والكبريتات الموجودة في الصابون والمنظفات والعطور ومستحضرات التجميل، إلى تهيج البشرة الحساسة.

ما هو العلاج الأمثل للاكزيما؟

إن علاج الإكزيما في أسرع وقت ممكن باستخدام المنتجات المناسبة يحد من تفاقم الأكزيما، حيث تؤدي كل نوبة من الإكزيما إلى مزيد من الانتكاسات. من الضروري أيضًا معالجة كل نوبة جلدية بطريقة متكاملة وقوية، مما يحد من حدوث ظهور تفاقمات ويقلل من مدة تطور الأكزيما.

هناك أيضًا أشياء تحتاج إلى القيام بها بنفسك للحفاظ على بشرة صحية ونقية.

1- اغسل بشرتك بغسول لطيف.

المنظفات اللطيفة ضرورية للمساعدة في الحفاظ على حاجز الجلد الواقي وترطيب البشرة الجافة والمعرضة للإكزيما. استخدم غسول لطيف لغسل وجهك وجسمك. تجنب أنواع الصابون القاسية، حيث يمكن أن تجعل البشرة أكثر جفافاً والأكزيما أسوأ. إن غسول الأكزيما الذي يحتوي على مكونات مرطبة يوفر الرطوبة اللازمة ويحافظ على الجلد وسلامة حاجز البشرة الواقي.

يوجد أدناه 3 أنواع غسول ترطب البشرة دون تهيجها.

Eau Thermale Avene XeraCalm A.D Lipid-Replenishing Cleansing Oil 

A-Derma Exomega Control Emollient Shower Oil

Ducray Dexyane Ultra-Rich Cleansing Gel

2- ضع مستحضرات الترطيب.

يعتبر الترطيب بعد التنظيف خطوة أساسية في الحفاظ على سلامة البشرة. من أجل علاج البشرة الجافة إلى الجافة جدًا، يوصى باستخدام المرطبات التي تحتوي على مكونات مرطبة مثل حمض الهيالورونيك والجلسرين أو مكونات تقوية حاجز الجلد مثل النياسيناميد أو السيراميد. يمكن أن يلعب قوام المرطب أيضًا دورًا مهمًا. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الكريمات السميكة والمراهم مفيدة للغاية في حبس الرطوبة في حاجز الجلد.

يمكن أن يكون التعامل مع البشرة الجافة والمتشققة صراعًا حقيقيًا، ولكننا قمنا بتجميع المنتجات التي ستساعدك حقًا.

Eau Thermale Avene XeraCalm A.D Lipid-Replenishing Cream 

A-Derma Exomega Control Emollient Cream 

A-Derma Exomega Control Emollient Balm 

Ducray Dexyane Anti-Scratching Emollient Cream

3- اختر ملابسك جيدًا.

إن اختيارك للملابس قد يكون له علاقة أيضًا بتهيج الجلد. يمكن أن تسبب بعض الأقمشة الطفح الجلدي، خاصة خلال فصل الشتاء، لذا تجنب الصوف والملابس الإصطناعية. ارتدِ ملابس قطنية فضفاضة، إذا أمكن، لتجنب التهيج. 

4- رطب غرفة نومك بانتظام.

نظرًا لأن الهواء الشتوي الجاف يمكن أن يؤدي إلى حدوث نوبات تهيج، فإن الحفاظ على مستويات الرطوبة مرتفعة في منزلك يساعد في الحفاظ على رطوبة البشرة.

5- سيطر على التوتر.

هناك ارتباط واضح بين التوتر والإكزيما. إن النوم الجيد والتحكم في التوتر يساعد في تحسين الحالة الجلدية.

6- جرب العلاج بالضوء.

يتحسن حوالي 70٪ من المصابين بالأكزيما بالعلاج الضوئي. عادةً ما يقوم الأطباء بإعطاء ضوء UVB مرة أو مرتين في الأسبوع لبضع دقائق. على الرغم من أن الأمر يستغرق وقتًا، إلا أنه قد يكون مفيدًا جدًا.

7- عالج عند الضرورة.

كما ذكرنا سابقًا، الأكزيما هي نوع من التهاب الجلد الذي يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، من الطفح الجلدي الأحمر المثير للحكة إلى الآفات الجلدية الكبيرة. في حالة وجود آفات الأكزيما، يجب عليك وضع الكريم التالي. إن هذا الكريم يعالج ويعزز اختفاء هذه الآفات بمكونات نشطة مهدئة ومضادة للتهيج.

Ducray Dexyane MeD Soothing Repair Cream

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.