الصفحة الرئيسية العناية بالبشرة الإكزيما ما هو مرض الأكزيما وكيفية التعامل معه؟

ما هو مرض الأكزيما وكيفية التعامل معه؟

0
0
27
ما هو مرض الأكزيما وكيفية التعامل معه؟

يعرف الأكزيما باسم “التهاب الجلد التأتبي” وهو حالة يحدث فيها احمرار الجلد مع الشعور بالحكة. قد يكون التعامل مع مرض الأكزيما أمرًا محبطًا وصعبًا للغاية. لحسن الحظ، يمكنك السيطرة على الأعراض وشفاء الجلد المصاب ومنع انتشار المرض من خلال الحصول على مساعدة من أخصائية الأمراض الجلدية الدكتورة ثناء وارد. 

واصل القراءة!

ما هو مرض الأكزيما وما هي أسبابه؟

الأكزيما حالة مرضية تصبح فيها بقع الجلد ملتهبة، حمراء، متشققة، وخشنة، مع الرغبة المستمرة في حكها، وقد تظهر البثور أيضاً في بعض الأحيان. 

تؤكد الدكتورة ثناء ورد أنه عندما تصبح بشرتك جافة جدًا، يمكن بسهولة أن تصبح هشة أو متقشرة أو خشنة أو مشدودة، مما قد يؤدي إلى إندلاع الأكزيما. 

بالإضافة إلى الجلد الجاف، هناك بعض الحالات والعوامل الشائعة التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، بما في ذلك ما يلي:

  • منتجات العناية بالبشرة والمكياج

تحتوي بعض المنتجات على مكونات قاسية جدًا يمكن أن تهيج بشرتك وتسبب الجفاف أو الاحمرار. على سبيل المثال، يمكن أن تصاب بطفح جلدي من الإكزيما إذا كنت حساسًا لأحد المكونات الموجودة في الشامبو أو أي مستحضر آخر.

  • تقلبات الطقس

من الشائع أن تتهيج بشرتك عندما تواجه تغيرات شديدة في درجة الحرارة. على سبيل المثال، قد تصاب بطفح جلدي عندما يبدأ الصيف ويصبح الطقس حاراً. وبالمثل، قد يكون لديك طفح جلدي في بداية أشهر الشتاء.

  • تناول أطعمة معينة

إذا كنت تعاني من حساسية تجاه بعض الأطعمة، مثل الحليب وفول الصويا والبيض وأطعمة أخرى، فقد يؤدي ذلك إلى اندلاع الأكزيما.

  • التعرق

إذا كنت تمارس الرياضة أو تقضي وقتًا في الطقس الحار، فمن المحتمل أن تتعرق. هذا يمكن أن يهيج بشرتك ويسبب حكة واحمرار.

وفقًا للدكتورة ثناء ورد، فإن التوتر والقلق لا يسببان مرض الأكزيما بشكل مباشر، لكن يمكن أن يؤديا إلى ظهور أعراضه.

ما أنواع الأكزيما التي يمكن أن أعاني منها؟

مصطلح الاكزيما هو في الواقع الاسم الذي يطلق على مجموعة من الأمراض الجلدية المختلفة التي يمكن أن تسبب جفاف وتهيج الجلد. تتضمن الأنواع المختلفة من الأكزيما ما يلي:

1- التهاب الجلد التأتبي

التهاب الجلد التأتبي هي حالة جلدية مزمنة تؤدي إلى التهاب الجلد. عادة ما يبدأ هذا النوع من الأكزيما في مرحلة الطفولة، وقد تتفاقم الأعراض من وقت لآخر. في حين أن السبب الدقيق لهذا النوع غير معروف، فإننا نعلم أن الأعراض تتطور عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع حساسية أو تهيج معينين. إذا كنت تعاني من التهاب الجلد التأتبي، فمن المحتمل أن تعاني من جلد جاف وحكة واحمرار في الجلد.

2- إكزيما خلل التعرق

هو نوع من الأكزيما التي تسبب ظهور بثور صغيرة على الأصابع واليدين والقدمين. وهو أكثر شيوعًا لدى النساء ويميل إلى الظهور لدى البالغين تحت سن 40 عامًا. يحدث هذا غالبًا خلال فصل الصيف، وقد يزداد سوءًا إذا انتقلت إلى مناخ أكثر دفئًا.

3- التهاب الجلد الدهني

الاكزيما الدهنية، والتي تسمى أيضًا بالتهاب الجلد الدهني، هي نوع من الأكزيما تظهر في مناطق الجسم التي تحتوي على الكثير من الغدد الدهنية مثل الحواجب وفروة الرأس. إن التهاب الجلد الدهني عادة ما يسبب بقع صفراء متقشرة من الجلد في هذه المناطق. 

4- التهاب الجلد التماسي

التهاب الجلد التماسي هو حالة جلدية تحدث عندما يتلامس الجسم مع مادة مهيجة أو مسببة للحساسية. أكثر المواد المسببة للحساسية شيوعًا هي الأقمشة والمنظفات والمكياج. إذا تمكنت من تحديد سبب مرض الاكزيما، فإن تجنب هذا النوع من المهيجات أو مسببات الحساسية يمكن أن يحسن عادة الأعراض أو يجعلها تختفي تمامًا.

5- الأكزيما القرصية

هي نوع من الأكزيما التي تسبب ظهور بقع جافة وحكة في الجلد بشكل دائري أو بيضاوي. على الرغم من أن السبب الدقيق للإكزيما القرصية غير معروف، يُعتقد أنه قد يكون ناتجًا عن ما يلي: لدغات الحشرات أو حروق أو التهاب الجلد  أو الجلد الجاف.

6- التهاب الجلد العصبي

التهاب الجلد العصبي حالة تصيب الجلد وتتصف بالشعور بالحكة أو التقشير المزمن. ويلاحظ المريض وجود مناطق مثيرة للحكة وعادةً حول العنق أو الرسغين أو الساعدين أو الساقين أو المنطقة الشرجية. الالتهاب الجلدي العصبي هو مرض جلدي يبدأ بحكة في الجلد لفترة طويلة.

ما هو مرض الأكزيما وكيفية التعامل معه؟

إلى متى يستمر هذا المرض؟

تشير د. ثناء ورد إلى أن الإكزيما تختلف في شدتها ومدى انتشارها. بالنسبة لمعظم الناس، فهي حالة تستمر مدى الحياة وتتكون من نوبات تهيج عرضية. بعد العلاج، قد يستغرق الطفح الجلدي عدة أسابيع حتى يختفي. نظرًا لأن هذا الطفح الجلدي يتطور من ردود فعل مناعية سلبية، فهناك دائمًا خطر حدوث المزيد من الطفح الجلدي ما لم تقلل من تعرضك للمحفزات.

يمكن أن تمنعك نوبات الاحتدام من الاستمتاع بالأنشطة المعتادة وتجعلك تشعر بالخجل بشأن مظهرك. يمكن أن يكون طلب المساعدة الطبية طريقة جيدة لتقليل تكرار النوبات ومساعدة بشرتك على التعافي بسرعة.

كيف يمكن علاج مرض الأكزيما؟

على الرغم من عدم وجود علاج شافِ نهائي، إلا أن الغالبية العظمى من الأفراد يستطيعون السيطرة على المرض بواسطة استخدام غسول طبي ومرطبات ومنتجات العناية بالبشرة اللطيفة. بالإضافة إلى تجنب التعرض للمواد المهيجة للحساسية. الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض للقضاء على الحكة التي قد تؤدي لالتهاب الجلد.

1- استخدام غسول طبي:

تحتوي العديد من أنواع غسول البشرة على مواد كيميائية قاسية تسلب من البشرة رطوبتها الطبيعية. على سبيل المثال، تعتبر الكبريتات عامل رغوة شائعًا في أنواع الغسول، لكنها قاسية بشكل لا يصدق على الجلد. مصدر آخر يهيج البشرة هو العطر الاصطناعي، وهو عبارة عن مزيج من المواد الكيميائية السامة والكحول والمواد الحافظة. كقاعدة عامة، ينصح أطباء الأمراض الجلدية بتجنب الغسول الذي يحتوي على روائح أو عطور صناعية، لأنها أكثر عرضة لتهيج الجلد.

إليك 3 أنواع غسول للبشرة الجافة المعرضة للاكزيما! إنها تساعد بشكل كبير في تهدئة الجلد والتعامل مع نوبات الأكزيما.

A-Derma Exomega Control Emollient Shower Oil

Ducray Dexyane Ultra-Rich Cleansing Gel

Eau Thermale Avene XeraCalm A.D Lipid-Replenishing Cleansing Oil  

2- تطبيق المرطبات

المطريات عبارة عن منتجات ترطيب للعناية بالبشرة توضع مباشرة على الجلد لتقليل فقدان الماء وتغطية الجلد بطبقة واقية. غالبًا ما تستخدم لعلاج حالات الجلد الجافة أو المتقشرة، مثل الأكزيما التأتبية. بالإضافة إلى جعل الجلد أقل جفافاً، فقد يكون لها أيضًا تأثير خفيف مضاد للالتهابات ويساعد في تقليل عدد النوبات.

هناك العديد من المرطبات المختلفة: اللوشن والكريمات والمراهم.

  • تحتوي المراهم على معظم الزيوت وبالتالي يمكن أن تكون دهنية، لكنها الأكثر فعالية في الحفاظ على رطوبة الجلد.
  • تحتوي اللوشنات على أقل كمية من الزيت وبالتالي فهي ليست دهنية، ولكنها قد تكون أقل فعالية.
  • الكريمات تقع في مكان ما بينهما.

وفقًا للدكتور ثناء ورد، يجب أن يحتوي كريم الطفح الجلدي على المكونات التالية: الفازلين ومشتقات السيليكون (مثل ثنائي الميثيكون) والجلسرين وحمض الهيالورونيك والسيراميد والأحماض الدهنية ومضادات الالتهاب (مثل إينوكسولون) ودقيق الشوفان الغروي.

إذن، ما هي أفضل كريمات الإكزيما للترطيب والتقوية والحماية من النوبات الجلدية؟ هذا ما نقترحه.

المطريات:

A-Derma Exomega Control Emollient Cream 

A-Derma Exomega Control Emollient Balm 

Ducray Dexyane Anti-Scratching Emollient Cream

Eau Thermale Avene XeraCalm A.D Lipid-Replenishing Cream 

كريم مرمم:

يوصى باستخدام الكريم التالي الذي تم اختباره من قبل أطباء الأمراض الجلدية لعلاج الأكزيما. إنه مناسب للبشرة الجافة جدا والمعرضة للأكزيما حيث يعيد حاجز البشرة، وينظم مستويات الرطوبة، ويخفف الحكة والالتهابات، ويعزز الشعور بالراحة. قم بتدليك هذا الكريم على الآفات الالتهابية الأكزيما.

Ducray Dexyane MeD Soothing Repair Cream

3- استخدام منتجات بحاجة إلى وصفات طبية

إذا كانت الحساسية هي سبب جفاف بشرتك، فقد تنصحك الدكتورة ثناء ورد باستخدام مضادات الهيستامين عن طريق الفم. قد يؤدي استخدام كورتيكوستيرويد موضعي إلى تحسين حالة بشرتك أيضًا.

4- تجنب المحفزات 

من الشائع حدوث نوبة تهيج بعد ملامسة بعض الطعام أو الملابس أو غيرها من مسببات الحساسية البيئية. لتقليل مخاطر النوبات، تجنب المحفزات المحتملة. تحذر الدكتورة ثناء ورد من وضع المكياج أثناء النوبات الجلدية، حيث يمكن أن يهيج الطفح الجلدي على الوجه.

ابحث عن الراحة

يمكن أن تسبب الإكزيما والطفح الجلدي الحكة والجفاف وأعراض محبطة أخرى يمكن أن تجعل بشرتك تبدو حمراء ومتقشرة. إذا تُركت الإكزيما دون علاج، توضح الدكتورة ثناء ورد أنها تنتشر أكثر وتزداد سوءًا. نظرًا لأن الإكزيما يمكن أن تسبب تشققات في الجلد، فهناك خطر من إصابة الجلد بالبكتيريا. وتضيف أن الإكزيما يمكن أن تؤدي أيضًا إلى مضاعفات خطيرة جداً. على سبيل المثال، إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي عدوى المكورات العنقودية الخطيرة إلى تعفن الدم، وهو مرض قاتل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.