fbpx

أكتوبر هو الشهر العالميّ للتوعية حول سرطان الثدي، لذا أردنا من خلال هذا الموضوع أن نلفت نظركِ الى 5 حقائق مهمّة حول هذا المرض وأهمية تشخيصه بشكل مبكر لكي تنقذي حياتكِ وتحافظي على صحّتكِ.

1- أحد أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء

أوّل ما يجب أن تعرفيه أنّ سرطان الثدي هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً عند النساء، وذلك بعد سرطان الجلد. فهناك بحسب الاحصاءات العالمية، امرأة واحدة من بين كلّ 8 نساء معرّضة للاصابة بهذا النوع من السرطان، لذا لا يمكن الاستخفاف أبداً به. لكن من الجانب الايجابيّ، فانّ نسب الشفاء في حال التشخيص المبكر له تصل الى 95%.

2- أعراضه منها منظورة وأخرى مخفية

من المعتقدات الشائعة أنّ سرطان الثدي يترك علامات واضحة يمكن ملاحظتها. لكن الحقيقة أنّ ذلك يرتبط بالمرحلة التي وصلت اليها المريضة. فمن أولى أعراض هذا السرطان المخفية عن العين، هو وجود كتلة في الثدي تختلف عن الأنسجة المحيطة بها. ومن هنا أهمية الفحص الذاتي الدوريّ كما سنشرح تالياً. لكن طبعاً هناك أعراض أخرى تظهر تباعاً: تغيّر في حجم الثدي أو شكله، تغيّر في الجلد المحيط بالثدي واحمراره بالاضافة الى ظاهرة الحلمة المقلوبة.

سرطان الثدي

3- الفحص الذاتيّ ضروريّ وبشكل دوريّ

لأنّ وجود كتلة في الثدي يُعتبر من الأعراض الأولى للمرض، فانّ الفحص الذاتي ضروريّ للكشف عن أي تكتّلات غير طبيعيّة. فكيف تجرين هذا الفحص؟

قفي مقابل المرآة وانظري جيّداً الى ثدييك. لاحظي أي تغيّرات في الحجم أو الشكل أو أي تبدّل في حالة الجلد حول الثدي.

ارفعي يدكِ من جانب واحد، واستخدمي أصابع اليد الأخرى للضغط بلطف أولاً على الثدي صعوداً وهبوطاً، ثم يمكنكِ زيادة الضغط قليلاً لملاحظة وجود أي تكتّل غير اعتياديّ. ولا بدّ أن تكرّري ذلك على الجانب الآخر، مع الحرص على تغطية منطقة الثدي كلّها، وصولاً الى تحت الابط. ولا تنسي الحلمة التي يجب ان تتحرّك بسهولة عند لمسها.

4- الصورة الشعاعية أفضل وسيلة للكشف المبكر

صحيح أنّ الكشف الذاتيّ مهمّ ويجب أن تقومي به من وقت الى آخر، لكنّه لا يحلّ أبداً مكان الصورة الشعاعية التي يجب اجراؤها مرّة سنوياً بعد عمر الأربعين، حتّى لو لم يكن هناك أي أعراض أو علامات غير اعتيادية. فذلك يساعد في الكشف عن أي أورام عبر الأشعّة السينية. وخلال شهر اكتوبر تحديداً، توفّر العديد من المرافق الصحيّة هذه الصورة الشعاعية مجاناً او بكلفة متدنيّة بهدف حثّ النساء على الخضوع لها، لما يمكن أن توفّره من تشخيص مبكر ما يعني علاج أسرع وأكثر فعالية.

5- الوراثة من أبرز العوامل التي يجب التنبّه لها

في حال كان هناك حالات مسجّلة من سرطان الثدي في عائلتكِ، من المهمّ أن تعرفي أنّ هذا النوع من السرطان يمكن أن يكون وراثياً. فالنساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي من الاصابات، يمكن أن يكنّ أكثر عرضة للمعاناة من هذا المرض في عمر صغير. من هنا أهمية الكشف الذاتيّ الدوريّ والمتابعة مع الطبيب الاختصاصيّ بعمر العشرين وما فوق مع اجراء الصورة الشعاعية بحسب طلبه عند الحاجة.

اذاً هذه الحقائق الأساسية حول سرطان الثدي باتت واضحة لكِ، فلا تستهيني بهذا المرض أو تتجاهلي أعراضه. والأهمّ أن تتذكّري الصورة الشعاعية السنوية، فهي سلاحكِ بمواجهة هذا المرض الفتّاك!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *