fbpx

“هل حقّاً أعاني من جفاف البشرة؟”… سؤال يمكن أن يطرحه كلّ واحد منكم خصوصاً خلال الموسم البارد، حيث تحمل الرياح الجافة وضعف الرطوبة تأثيرات جلديّة سلبية. ٳلا أنّ الجواب سيكون أوضح بالنسبة لكم حين تتابعون هذا الموضوع من The Dermo Lab، لأنّنا تعاونا مع الاختصاصية في الأمراض الجلدية والتجميل د. نانسي سمير لكي تقدّم لنا كلّ الشروحات اللازمة عن البشرة الجافة أي تلك التي تفتقد الرطوبة في طبقاتها الخارجية. فتابعونا لكي تكون كلّ المعلومات واضحة بالنسبة لكم.

ما هي العلامات التي تشير الى جفاف البشرة؟

تلفت د. نانسي سمير الى أنّ هناك 4 علامات يجب التركيز عليها، وهي تؤكد أنّكم تعانون من جفاف البشرة فعلاً:

1- الشعور بأنّ البشرة مشدودة، أي أنّها تفتقد الليونة والمرونة.

2- خشونة الجلد سواء من ناحية الملمس أو المظهر.

3- يجب التنبّه أيضاً اذا كان البشرة تميل نحو الاحمرار، لأنّ ذلك من علامات الجفاف.

4- مع تزايد الجفاف، تظهر تشقّقات جلدية، وفي حال لم يتمّ معالجتها يمكن أن تنزف.

اذاً، في حال كنتم تعانون من هذه العلامات، فذلك بمثابة جرس ٳنذار أنّ بشرتكم جافة وتحتاج المزيد من الاهتمام والرعاية.

عوامل تسبّب لكم جفاف البشرة… اكتشفوها لكي تتجنّبوها

يمكن لجفاف البشرة أن يكون ظرفياً ومرتبطاً بعوامل خارجية وداخلية مؤثرة على الجلد. لكن أيضاً يمكن لهذه الحالة أن ترافق الشخص طيلة حياته، وذلك بحسب سبب المشكلة. وتكشف لكم د. نانسي سمير تالياً أبرز العوامل المسبّبة لجفاف البشرة:

الطقس: لا شكّ أنّ العوامل المناخية تُعتبر من أبرز مسبّبات جفاف البشرة، وخصوصاً الطقس البارد والرياح الجافة في الشتاء.

منتجات العناية: تشير د. نانسي سمير الى أنّ استخدام الصابون القاسي على البشرة يمكن أن يسبّب لها الجفاف، وكذلك المنظّفات المطهّرة، العطور والكحول.

المياه الساخنة: يميل الكثيرون الى استخدام المياه الساخنة للاستحمام في الشتاء ولوقت طويل نسبياً، وذلك يجرّد البشرة من زيوتها الطبيعية ويجعلها جافة.

الاضطرابات الجلدية: كما ذكرنا، فانّ جفاف البشرة يمكن أن يكون ظرفياً، لكن هناك حالات طويلة الأمد أيضاً ويكون سببها المعاناة من اضطرابات جلدية مثل التهاب الجلد التأتبي، السماك والصدفية.

المشاكل الصحية: هناك حالات صحية معيّنة يمكن أن تكون مسبّبة لجفاف الجلد ومنها فرط نشاط الغدة الدرقية.

كيف تعالجون جفاف البشرة؟

أولاً، النظام الغذائي

تعطي د. نانسي سمير أهمية فائقة للنظام الغذائي، حيث يمكن علاج جفاف البشرة عبر التركيز على بعض أنواع الأطعمة، ومنها التي تحتوي على البيتا كاروتين، الزنك، الفيتامين أ وسي، بالاضافة الى الاوميغا 3 و6. فهذه العناصر تقوّي حاجز البشرة الدهنيّ ما يجعلها أكثر قدرة على مقاومة العوامل الخارجية المؤثرة سلباً عليها.

كما تنصح بتناول الفواكه الغنيّة بالماء، والتي تكون غنيّة بمستويات عالية من الفيتامين أ، سي ومضادّات الأكسدة.

في المقابل، يجب تجنّب بعض أنواع الأطعمة والمشروبات التي تحرم البشرة من رطوبتها الطبيعية مثل الكحول، الكافيين، الشاي والأصناف المشبّعة بالملح.

ثانياً، العلاجات الجلدية

هناك 3 اجراءات يمكن اتخاذها ضمن اطار العلاجات الجلدية:

– ترطيب البشرة بشكل مستمرّ، باستخدام مرطّب مناسب لنوع البشرة، وخصوصاً بعد الاستحمام.

– استخدام أجهزة ترطيب الجوّ في حال كان الطقس جافاً جداً ما يمنع جفاف البشرة.

– علاج أي اضطراب جلديّ أو صحيّ يسبّب لكم الجفاف، وذلك تحت اشراف طبيب مختصّ.

ثالثاً، أمور يجب تفاديها

بالتركيز على النظام الغذائي الصحي والمرطّب للبشرة من الداخل، بالاضافة الى الاجراءات التي نصحناكم بها للعلاج الجلديّ، لا شكّ أنّكم ستشعرون بتقدّم لافت وتحسن ملحوظ. لكن يجب استكمال ذلك، بتفادي بعض الأمور والعادات اليومية لكي تحافظوا على رطوبة بشرتكم.

– بدل الصابون القاسي على البشرة، استخدموا غسول لطيف وناعم، مع الحرص على الترطيب بعد التنظيف.

– تفادوا الاستخدام المتكرّر للعطور والكحول والمعقّمات على البشرة بشكل مباشر.

– استحمّوا بماء دافئ غير ساخن جداً، وحاولوا تقصير وقت الاستحمام قدر الامكان.

– لا تفركوا البشرة كثيراً حين تجفّفونها بالمنشفة، بل اعتمدوا طريقة التربيت.

– في حال كنتم تشعرون بالحكّة، لا تستخدموا أظافركم أبداً، بل هناك كريمات مخصّصة للحدّ من الحكّة يمكن أن تعتمدوها في يومياتكم.

– تفادوا التعرّض المستمر للتكييف سواء الهواء البارد او الساخن، لأنّه يسحب الرطوبة الطبيعية من البشرة.

– من ناحية الملابس أيضاً، اتجهوا نحو الالياف الطبيعية كالقطن بدل الصوف.

هكذا أصبحت الخطوات العلاجية واضحة أمامكم، ولكي نساعدكم أكثر سنقترح عليكم مجموعة مستحضرات موثوقة وفعّالة يمكن أن تعتمدوها في روتينكم اليوميّ. وهي من علامة Ducray الموثوقة من قبل الملايين حول العالم:

– Ictyane Anti-dryness Cleansing Cream: تنظيف البشرة الجافة دقيق، حيث يجب اختيار غسول منظّف ولكن في الوقت نفسه مرطّب ولا يسبّب أي تهيّج جلديّ. لذا اخترنا لكم هذا الكريم المنظّف الغنيّ بالجلسرين وزيت بذور القرطم المرطّبة للبشرة. وميزة الكريم أنّه لا ينظّف ويرطّب فقط، انما يعيد بناء حاجز البشرة أيضاً للتخفيف من تأثيرات العوامل الخارجية عليها.

– Ictyane Hydra UV Light Face Cream SPF 30: بعد تنظيف البشرة، يحين وقت تطبيق الكريم المرطّب للوجه، وقد اخترنا لكم هذا المستحضر تحديداً من دوكراي، لأنّه يرطّب البشرة ويدوم مفعوله 24 ساعة! وفي الوقت نفسه، فانّه يحمي من الشمس بعامل وقاية ذات درجة 30، ما يخفّف من تأثيرات الأشعّة الشمسية وما تسبّبه من جفاف للبشرة.

– Ictyane Night Regenerating Night Care: ليلاً، اعتمدي على هذا الكريم من المجموعة نفسها. فهو يوفّر الترطيب لبشرة الوجه،  لمدّة 6 ساعات متواصلة، وأكثر من ذلك فانّ تركيبته مصمّمة لتنشيط البشرة كي تكون قادرة على الاحتفاظ بالرطوبة بشكل طبيعيّ. كما يعمل الكريم على اعادة تجديد الخلايا، فتلاحظون صباحاً النتيجة حيث يبدو الوجه مشرقاً ومرناً بدل الجفاف والتشقّقات.

– Ictyane Hydrating Body Lotion: بشرة الجسم تحتاج أيضاً الى الترطيب، لذا ننصحكم بالاعتماد على هذا اللوشن الذي يعيد النعومة والليونة الى الجلد سريعاً، وفي الوقت نفسه يحميه من الجفاف. اللافت فيه أنّ البشرة تمتصّه بسرعة، وبالتالي يمكن ملاحظة نتيجة الترطيب سريعاً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *