يشكو الكثيرون من الحكّة الجلدية في الشتاء، وهي بالفعل يمكن أن تكون مزعجة خصوصاً أنّ استمرارها وهرش الجلد يمكن أن يؤدي الى التشقّقات والتقرّحات، لا بل النزيف أيضاً. كما أنّ استخدام الأظافر للحكّة يمكن أن يؤدي الى التهابات شديدة، ونقل للبكتيريا من منطقة الى أخرى في الجسم. لذا من الضروريّ أن تعملوا على الحدّ من الحكة لتبعاتها السلبية الكثيرة. وفي هذا الموضوع من The Dermo Lab، تعاونا مع الأخصائية في الأمراض الجلدية والتجميل د. سمر خليل لكي تضيء لنا اكثر على أسباب الحكّة وطريقة العلاج الأفضل لها.

لماذا تتزايد الحكّة في الاجواء الباردة؟

تشير د. سمر خليل الى أنّ جفاف البشرة يسوء خلال فصل الشتاء سواء كان الشخص معرّضاً لعوامل داخلية أو لديه استعداد شخصيّ للجفاف، أو هناك عوامل خارجية مؤثرة مثل جفاف الجوّ وانخفاض الحرارة والرطوبة. ومع تزايد الجفاف، تكون الحكّة الجلدية هي النتيجة مع تهيّج الجلد سريعاً لأي مؤثر.

والحكّة يمكن أن تكون بسيطة، لكن في بعض الحالات تتحوّل الى حادة، وذلك يؤدي الى خدوش تتعرّض للنزيف. كما يصبح من الصعب القيام بالنشاطات اليوميّة بسبب الحكّة، وصولاً الى النوم الذي يتحوّل الى كابوس حقيقيّ مع الهرش الجلديّ.

كيف يمكن أن تواجهوا الحكّة الجلدية في الشتاء؟

هناك مجموعة من الخطوات العلاجية التي يمكن أن تقوموا بها للحدّ من الحكّة الجلدية، ترشدكم اليها د. سمر خليل في ما يلي:

1- طريقة الاستحمام: اذا كنتم تستخدمون الماء الساخن للاستحمام، عليكم التخلّي عن هذه العادة نهائياً، والاعتماد على الماء الفاتر لمنع الحكّة. وذلك لأنّ الماء الساخن يجرّد البشرة من رطوبتها، وبالتالي يعرّضها للمزيد من الجفاف. والأفضل تقصير مدّة الاستحمام لتكون حوالي 10 دقائق فقط.

2- تنظيف البشرة: الكثير من الأشخاص يعتمدون على الصابون المصنّع لتنظيف البشرة، لكن للحدّ من الحكّة يجب التنبّه الى طريقة اختيار الصابون لكي يكون لطيفاً على البشرة، أو الأفضل استبداله بغسول ذات تركيبة قائمة على خلاصات طبيعيّة. وهنا نشير أيضاً الى أهمية تجنّب استخدام الليفة لانّها تزيل الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة وتجفّفها.

3- الترطيب بعد التنظيف: ربما لم تعطوا من قبل أهمية كافية للترطيب، لكن اذا كانت بشرتكم تعاني من الحكّة، فذلك بمثابة انذار لكم أنّها تحتاج الى الترطيب المكثّف. فاحرصوا بعد تنظيف الوجه والجسم، على تطبيق كريم أو لوشن مرطّب. ونشير الى أنّ هناك كريمات خاصة مضادّة للحكّة، يمكن أن تطّبقوها أيضاً للترطيب والحدّ من هذا الشعور المزعج.

4- الملابس المناسبة: حين تنظّفون بشرتكم وترطّبونها بشكل كافٍ، استكملوا الخطوات العلاجية من خلال ارتداء الملابس القطنية التي لا تؤدي الى تهيّج البشرة. وفي حال كان الطقس بارداً جداً، وتحتاجون لارتداء الملابس الصوفية، يمكن ان تكون الطبقة الأولى الملامسة للجلد قطنية ثم تضيفون أي قطعة صوفية.

أمّا في حالة كانت الحالة متقدّمة جداً، والحكّة تسبّب الخدوش والنزيف، فيمكن للطبيب المختصّ أن يصف مراهم الكورتيزون لفترة معيّنة. ولكن ذلك لا يغني أيضاً عن اتّباع الاجراءات التي أرشدناكم اليها، فهي يجب ان تكون جزءاً من يومياتكم.

ولكي توفّروا أفضل عناية لبشرتكم الجافة والتي تعاني من آثار الحكّة، نقترح عليكم روتيناً متكاملاً من علامة Ducray المعروفة بابتكارها للمنتجات العلاجية الموثوقة للجلد:

Dexyane Ultra – Rich Cleansing Gel: ابدأوا اولاً بتنظيف بشرتكم باستخدام هذا الجل الغسول ذات التركيبة الغنيّة، حيث يقوم بتوفير مستوى النظافة المطلوب لكن بشكل لطيف جداً على البشرة. وهو يعمل كمضادّ للتهيّج، ما يخفّف كثيراً من الحكّة وآثار الجفاف الجلديّ.

Dexyane Anti-Scratching Emollient Cream: بعد تنظيف البشرة، طبّقوا هذا الكريم المضادّ للحكّة، الذي يساعد على اصلاح حاجز الجلد المتضرّر ما يخفّف كثيراً من التهيّج وتبعاته. وفي الوقت نفسه، يرطّب الكريم البشرة بعمق ويوفّر لها كلّ المطريّات اللازمة.

Dexyane Med Soothing Repair Cream: في حال كنتم تعانون من آفات الاكزيما، أنتم بحاجة لهذا الكريم العلاجيّ الذي تطّبقونه مباشرة على الآفات لشفائها. ومن أبرز مكوّناته شمع العسل الذي يعالج ويعمل على اختفاء الآفات، والحدّ من معاودتها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *