اللعب في الهواء الطلق، وتحت أشعة الشمس، هو إحدى أعظم ملذات الطفولة. ومع ذلك، فإننا ندرك أكثر من أي وقت مضى مخاطر الشمس وحدتها المتزايدة، مما يعني أن بشرة الأطفال الحساسة تحتاج إلى حماية خاصة. التعرض لأشعة الشمس من وقتٍ لآخر أمر مهم للحصول على فيتامين “د”، ولكن التعرض لفترات طويلة قد يتسبب في التهابات الجلد خاصةً للأطفال الصغار. ومع قدوم فصل الصيف وبدء موسم الإجازات، أصبح استخدام طفلك لواقي الشمس ضرورة لا غنى عنها للحفاظ على بشرته الحساسة والرقيقة. لذا سنساعدك من خلال هذا المقال وبالتعاون مع أخصائية الأمراض الجلدية والتجميل الدكتورة بوثينا إحسان في التعرف على افضل كريم للوقاية من الشمس للاطفال، بالإضافة إلى بعض النصائح لحماية طفلك من أشعة الشمس.

كيف تؤثر الشمس على البشرة الفتية؟

التعرض للشمس باعتدال أمر جيد لصحتنا، ولكن التعرض المفرط لها قد يسبب تلف الجلد على المدى القصير والطويل. البشرة الفتية حساسة بشكل خاص لأشعة الشمس وذلك لأنها ما زالت في طور النمو:

بشرة الأطفال أرق من بشرة البالغين  

بالرغم من احتوائها على نفس عدد الطبقات، إلا أن بشرة الأطفال تساوي خمس سُمك طبقات البشرة البالغة. فالطبقة القرنية للجلد (الطبقة الخارجية من البشرة) أرق وخلاياها أقل إحكامًا. ونتيجة لذلك، فإن وظيفة الحاجز الواقي أقل فعالية، ويتم امتصاص أشعة الشمس بسرعة أكبر وفي طبقات أعمق.

صبغة الجلد أقل تطورًا عند الأطفال والرضع   

الميلانين هي المادة التي تعطي بشرتك لونها الطبيعي، أو تصبغها. عندما تخرج إلى الشمس، تنتج خلاياك المزيد من الميلانين لحمايتك من الحروق. يملك الأطفال خلايا صباغية (خلايا منتجة للميلانين) لكنها غير مكتملة النمو، وبالتالي فإن بشرتهم أقل حماية من الشمس. والأطفال الذين ذوي بشرة ناعمة أو شعر أحمر هم أكثر عرضة لحروق الشمس، لأن بشرتهم تنتج كمية أقل من الميلانين.

كيف نحمي صغارنا من الشمس؟

الوقاية من الشمس أمر ضروري جداً خاصةً للأطفال. فإذا تعرض الطفل للحروق من الشمس فتزيد الصعوبة في ترميم الجلد نفسه ويحدث خلل في الخلايا، ومع الوقت وتزايد المشكلة يزيد خطر التعرض لسرطان الجلد.

يجب الحرص على عناية خاصة عندما يتعرض طفل من أي فئة عمرية كانت لأشعة الشمس، لأن الإهمال في ذلك يعرّضه إلى مشكلات لا يستهان بها. تختلف توصيات الواقي من الشمس للأطفال الصغار والكبار، لذا ضع في بالك عمر طفلك قبل البدء في وضع واقي الشمس.

* لحديثي الولادة والأطفال دون سن 6 أشهر:

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بإبقاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة. يوصى بتقليل الحاجة إلى واقي الشمس من خلال ارتداء ملابس بأكمام طويلة وقبعة واقية من الشمس. 

ومع ذلك، عندما لا يكون الظل خيارًا متاحًا، يمكنك وضع كمية قليلة من كريم للوقاية من الشمس للاطفال على الوجه وظهر اليدين وأعلى القدمين. ضع طبقة رقيقة من كريم للوقاية من أشعة الشمس للأطفال لمدة 15 إلى 30 دقيقة على الأقل قبل الخروج. يجب إعادة وضع هذا الكريم كل ساعتين عندما يكون طفلك بالخارج ومباشرةً بعد الأنشطة المائية. توصي الدكتورة بوثينا إحسان باستخدام عامل حماية من الشمس بدرجة 50. وتقترح تعريض طفلك للشمس قبل الساعة 10 صباحًا وبعد الساعة 4 مساءً لتجنب الأشعة الضارة.

* للأطفال من سن 6 شهور وما فوق:

يمكنك وضع واقٍ من الشمس مناسب للأطفال مع عامل حماية من الشمس بدرجة 30-50 على جميع المناطق المكشوفة من جسم الطفل. ضع كمية جيدة من واقي الشمس ولا تبخل.

يجب استخدام واقي الشمس على مدار السنة حتى في فصل الشتاء. تذكر أن الغيوم تقلل لكنها لا تحجب الاشعة فوق البنفسجية. من هنا أهمية التشديد على أن حماية البشرة لا تقتصر على الأوقات التي يمكن التواجد فيها على شاطئ البحر.

 أفضل كريم للوقاية من الشمس للاطفال

هل يختلف الكريم الواقي من الشمس للاطفال عن الذي نستخدمه للبالغين؟

تعتبر كريمات الوقاية من الشمس للأطفال بشكل عام خالية من العطور وتحتوي فقط على المكونات المعدنية، مثل أكسيد الزنك الذي يعتبر آمنًا لهذه الفئة العمرية وفقًا للدكتورة بوثينا إحسان.

إن واقي الشمس الذي يحتوي على أكسيد الزنك يكون خالٍ من المواد الكيميائية المهيجة والعطور والبارابين والفثالات والأصباغ. إنه يشكل حاجزًا لحماية البشرة ويمكن استعماله على البشرة الأكثر حساسية.

كيف تختار أفضل كريم للوقاية من الشمس للاطفال؟

1- استخدم منتج واقي من الشمس مع عامل حماية عالٍ: اختر واقي من الشمس واسع الطيف ومقاوم للماء مع عامل حماية من الشمس بدرجة 30 أو أعلى لحماية البشرة الفتية والحساسة. وفقًا للدكتورة بوثينا إحسان، فإن إختيار هذا العامل يضمن حماية واقي الشمس من الأشعة فوق البنفسجية الضارة UVA وUVB.

2- اختر منتج معدني: يوصى باستخدام واقيات الشمس الفيزيائية (الملقبة بالمعدنية) المصنوعة من ثاني أكسيد التيتانيوم أو أكسيد الزنك، والتي تعكس أشعة الشمس بدلاً من امتصاصها. كما ذكرنا سابقًا، غالبًا ما تكون واقيات الشمس هذه ألطف على بشرة الأطفال الحساسة.

3- تحقق من المكونات الموجودة على ملصق الواقي من الشمس: تجنب واقيات الشمس التي تحتوي على عطور أو صبغات أو حمض بارا أمينوبنزويك، والتي قد تهيج بشرة الأطفال الحساسة.

احمي بشرة طفلك الرقيقة من أشعة الشمس الضارة مع أفضل كريم للوقاية من الشمس للأطفال من سن 3 سنوات وما فوق والمصنوع من مكونات آمنة. 

+Eau Thermale Avène Sunscreen Spray for Children SPF 50

Eau Thermale Avène Spray for Children SPF 50+

لماذا نحبه:

Eau Thermale Avène Sunscreen Spray for Children SPF 50+ هو واقي من الشمس مقاوم للماء وخالٍ  من العطر يستعمل للوجه والجسم لحماية بشرة الأطفال الحساسة. إن هذا الرذاذ يحتوي على ثاني أكسيد التيتانيوم ويضمن الحد الأدنى من المرشحات الكيميائية. ويوفر أيضاً حماية عالية جدًا ضد أشعة UVB و UVA. إن بشرة الطفل تمتص قوامه غير الدهني بسرعة لتوفير حماية موحدة وغير مرئية.

إن هذا الواقي من الشمس يستفيد من تركيبة SunSitive® Protection الناتجة عن أبحاث مجموعة Pierre Fabre. ضع ما يكفي من المنتج على الوجه والجسم قبل 20 دقيقة من التعرض للشمس. يعاد تطبيقه كل ساعتين على الأقل بعد السباحة أو التعرق.

طرق أخرى لحماية بشرة الأطفال 

فيما يلي خطوات وطرق الوقاية من الشمس بطريقة طبيعية. فمن خلال التأكد من تطبيقها ستكون بشرة طفلك في أمان ولن تكون معرضة للمشاكل التي تزداد حدتها ومعدلها بأشعة الشمس.

  • استخدم وعربات الأطفال ذات المظلات الكبيرة.
  • ابق طفلك في الداخل خلال ساعات ذروة ضوء الشمس كلما أمكن ذلك.
  • احرص على تقديم السوائل لطفلك. يجب أن توفر الرضعات المنتظمة بالحليب الاصطناعي أو حليب الأم سوائل كافية. 
  • أبقي طفلك في منطقة مظللة.
  • لا تنسى وضع القبعة ذات الحواف العريضة على رأس الطفل بالإضافة إلى النظارات الشمسية التي تحمي من أشعة UVA وUVB.

تذكر

توفر الشمس الطاقة لجميع الكائنات الحية على الأرض. ومع ذلك، فإن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية (UV) يمكن أن يسبب ضرر للجلد. تأتي الحروق التي يمكن أن يتعرض لها الطفل على رأس اللائحة، فيظهر احمرار في الجلد نتيجة التعرض لضربة الشمس مع احتمال التقشير وظهور فقاعات في الجلد ما يستدعي استشارة الطبيب. نظرًا لأن الأطفال يقضون الكثير من الوقت في الهواء الطلق، خاصة في فصل الصيف، فمن المهم حمايتهم من أشعة الشمس. 

الحماية من أشعة الشمس ضرورية في كل مرحلة من مراحل الحياة، بما في ذلك الطفولة. إن استخدام واقي شمسي فائق الفعالية وإعادة تطبيقة بانتظام مع عدم إطالة مدة تعرض طفلك للشمس سيساعدك في الحفاظ على سعادته وضمان صحة بشرته الآن وفي المستقبل. احمِ عائلتك دائمًا من أشعة الشمس، واستشر طبيب الأمراض الجلدية إذا كانت لديك أسئلة حول كيفية العناية ببشرة طفلك.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *