كثيراً ما تردنا تساؤلات منكم حول مراحل علاج حبّ الشباب، فاذا كنتم تعانون من هذه المشكلة الجلدية لا شكّ أنّ الكثير من التفاصيل تشغل بالكم خصوصاً من ناحية الامكانيات العلاجية للحدّ من الالتهاب والاحمرار. لذا سنشرح لكم في هذا الموضوع من The Dermo Lab عن أبرز المراحل التي يمكن أن تمرّوا بها، وهي مرتبطة بحدّة المشكلة. وذلك بالتعاون مع الاختصاصية في الأمراض الجلدية والتجميل د. ماريا بو سليمان.

لماذا يظهر لديكم حبّ الشباب؟

قبل الخوض في المراحل، نوضح لكم السبب وراء معاناتكم من حبّ الشباب. فكما تشرح الاختصاصية الجلدية، انّ هذه الحالة تحدث حين تكون بصيلات الشعر مسدودة نتيجة للافرازات الزيتية الفائضة، الخلايا الميتة والبكتيريا. وكلّما أهملت الحبوب، يمكن للبكتيريا أن تتزايد ما يعني المزيد من الالتهاب والاحمرار.

وصحيح أنّ حبّ الشباب غالباً ما يعاني منه المراهقون، الا انّه يحدث أيضاً لدى البالغين، وهناك عدّة عوامل تزيد من خطر التعرّض لهذه المشكلة الجلدية: التغيّرات الهرمونية، التاريخ العائلي، تطبيق المواد الزيتية على البشرة، بعض أنواع الأدوية وحتّى الحميات الغذائية (الغنيّة بالكربوهيدرات والسكريات) يمكن أن تكون من المسبّبات.

مراحل علاج حبّ الشباب

تشرح د. ماريا بو سليمان أنّ هناك 3 مراحل علاجية يمكن أن يمرّ بها الشخص حسب حدّة المشكلة.

1- المرحلة الأولى

للحالات الخفيفة، يتمّ اعتماد الكريمات الموضعية التي تحتوي الأحماض ومشتقات الفيتامين أ، بالاضافة الى المضادات الحيوية والعناصر المضادة للبكتيريا.

2- المرحلة الثانية

اذا كان الحالة أكثر حدّة، يتمّ الجمع بين الكريمات الموضعية مع المضادات الحيوية الفموية وأحياناً حبوب منع الحمل التي تؤخذ عبر الفم.

3- المرحلة الثالثة

للحالات الحادّة والتي لا تتجاوب مع العلاجات الكلاسيكية لحبّ الشباب، يتمّ اللجوء الى دواء ايزوتريتينوين الذي يؤخذ لفترة معيّنة، وتكون نسبة الشفاء عالية.

كما يمكن مع هذه العلاجات الاعتماد على طرق أخرى مكمّلة مثل الليزر، العلاج الضوئي والتقشير الكيميائي.

روتين يوميّ ضروريّ مهما كانت حدّة الحالة

العلاج الطبيّ يمكن للطبيب المختصّ وحده أن يحدّده لكم، لكن ما تلفت اليه د. ماريا بو سليمان أنّه مهما كانت الطريقة العلاجية المعتمدة، من الضروريّ اتّباع روتين يوميّ يساهم في الحدّ من التهاب حبّ الشباب. وهو يقوم على الخطوات التالية:

1- غسل الوجه باستخدام غسول مخصّص للبشرة المعرّضة لحبّ الشباب أو غسول لطيف جداً على البشرة في حال كنتم تتناولون دواء ايزوتريتينوين.

2- تطبيق كريم مرطّب ذات قوام خفيف يومياً. وهنا نشير الى أهمية هذه الخطوة على عكس المعتقدات السائدة بأنّ أصحاب البشرة الدهنية لا يحتاجون لترطيب البشرة. فكما تلفت الاختصاصية الجلدية، انّ جفاف البشرة يمكن أن يؤدي الى زيادة اضافية في الافرازات الدهنية والزيتية.

3- تطبيق واقي الشمس المناسب للبشرة المعرّضة لحبّ الشباب، وذلك لأنّ كلّ الأدوية المخصّصة لعلاج هذه الحالة يمكن أن تسبّب بعض التهيّج أو التقشّر للبشرة.

4- اختيار مستحضرات مكياج لا تسدّ المسام، مع الحرص على ازالتها بشكل كامل عن الوجه قبل النوم.

اذاً بين الروتين اليوميّ والعلاج المناسب لحدّة حبّ الشباب لديكم، يمكن أن تخفّفوا كثيراً من هذه المشكلة الجلدية التي لا تؤذي بشرتكم فقط بل لها تأثيرات نفسية مزعجة دون شك.

ولكي يكون الروتين المعتمد فعّالاً، من المهمّ التركيز على المستحضرات التي تختارونها لكي تستخدموها في يومياتكم. فنحن ننصحكم بالاعتماد على منتجين ثوريين في مجال العناية بالبشرة المعرّضة لحبّ الشباب من علامة Ducray المعروفة عالمياً.

Keracnyl Foaming Gel: الغسول هو من أهمّ المستحضرات التي يجب أن تواظبوا على استعمالها. وهذا الغسول تحديداً هو الأكثر ملائمة لبشرتكم لأنّه لطيف جداً وفي الوقت نفسه فعّال في التخفيف من الحبوب والحدّ من ظهور الشوائب مجدداً من خلال عمله على تنقية الجلد. واللافت فيه أنّه لا يسبّب الجفاف للبشرة أبداً.


Keracnyl PP Anti-Blemish Soothing Care: بعد التنظيف، يحين وقت تطبيق هذا الكريم الذي يخفّف من ظهور الحبوب بدءاً من اليوم السابع بعد استخدامه. وهذه النتيجة اختبرها الملايين من الأشخاص ذوي البشرة المعرّضة لحبّ الشباب والبثور. ليس ذلك فقط، بل أنّ يحدّ من ندبات الحبوب عند زوالها، وذلك أمر مهمّ جداً لكي لا تعانوا من تأثيرات طويلة المدى. وكما الغسول، فانّ الكريم لا يجفّف البشرة أيضاً، لذا يمكن استعماله بكلّ اطمئنان.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *