التعرّض للشمس ضروريّ للتخلّص من حبّ الشباب… هذه المقولة لطالما كانت رائجة، والسبب المفترض أنّ الشمس تقوم بتنشيف الحبوب أو معالجة الالتهابات. لكن هل ذلك صحيح؟ في هذا الموضوع نتطرّق الى حبّ الشباب والشمس والعلاقة التي تجمعهما، لكي تحصلوا على المعلومات العلمية المفيدة لكم في حال كنتم تعانون من هذه المشكلة الجلديّة.

أفكار شائعة لكن خاطئة

من أكثر الأفكار شيوعاً بين ذوي البشرة الدهنيّة المعرّضة لحبّ الشباب أنّ الشمس تساعد على الحدّ من الافرازات، وبالتالي تقلّل من احتمال ظهور البثور أو الحبوب. لكن الحقيقة هي العكس تماماً، فالشمس تسبّب جفاف البشرة حتّى لو كانت دهنيّة، وذلك يسبّب زيادة في افرازات الغدد الدهنيّة تلبية لحاجة البشرة للرطوبة. والنتيجة أنّ الشوائب ستتزايد بسبب افراط انتاج الزهم. 

أمّا اذا كانت البشرة تعاني أصلاً من حبّ الشباب، الأمر يكون أكثر سوءاً. فكما تشرح الأخصائيّة في الأمراض الجلديّة د. آمال مهنا، أنّ الشمس ليس لديها تأثيرات ايجابية على حبّ الشباب، بل العكس. اذ أنّها تزيد الالتهابات واحمرار الآفات، كما تسبّب فرط التصبّغ في المناطق التي سبق وتعرّضت للالتهابات، فيصبح لون البثور التي تتماثل للشفاء داكناً.

الوقاية من أشعّة الشمس

تنصح د. آمال مهنا كلّ شخص لديه حبّ شباب أن يطبّق واقي شمسيّ يناسب البشرة الدهنيّة، لأنّ ذلك يُعتبر الطريقة الأساسية للتخفيف من آثار أشعّة الشمس على الجلد. ويجب اعادة التطبيق كلّ ساعتين في حال التعرّض المطوّل. بالاضافة الى ذلك، يمكن استخدام كريم مخصّص لعلاج التصبّغ بهدف الحدّ من تغيّر لون الجلد نتيجة التعرّض للشمس.

حبّ الشباب والشمس

العناية بحبّ الشباب في الصيف

الآن بعد أن صرتم تعرفون الحقيقة حول حبّ الشباب والشمس، نطلعكم أيضاً على بعض الخطوات التي تفيدكم في الحدّ من هذه المشكلة الجلديّة خلال فصل الصيف الحارّ:

1- تذكّروا أنّ أشعّة الشمس لا تعني التصبّغ فقط، بل أيضاً الحرّ الشديد أي التعرّق. وذلك يؤدي الى وجود بيئة مناسبة لنموّ البكتيريا، ما ينتج عنه تزايد لحبّ الشباب. لذا يجب تجنّب التعرّض للشمس في ساعات الذروة، والحرص على تنظيف الوجه والجسم يومياً للتخلّص من كلّ آثار التعرّق. كما من المفضّل ارتداء الملابس القطنيّة لأنّها تحدّ من الاحتكاك الجلديّ الذي يزيد من التعرّق.

2- التعرّض لمادة الكلورين الموجودة في المسابح يمكن أن يزيد من حدّة حبّ الشباب. والحلّ يكون بغسل البشرة مباشرة بعد الخروج من المسبح للتخلّص من آثار هذه المادة. كما يجب تطبيق مرطّب جلديّ مخصّص للبشرة الدهنيّة، لأنّ الكلورين يسبّب جفافها. 

3- حاولوا التخفيف من استخدام مستحضرات التجميل قدر الامكان، لأنّ تفاعلها مع الحرارة والتعرّق لن يكون له الا تأثيرات سلبيّة. وفي حال الحاجة لاستعمالها، يجب أن تكون لا تسدّ المسام وخالية من الزيت.

اتبعوا هذه النصائح وسيكون بامكانكم السيطرة أكثر على مشكلة حبّ الشباب في الصيف!

ننصحكم أخيراً  باعتماد روتين يوميّ مخصّص للحدّ من حبّ الشباب ويعتمد على مستحضرات طبيّة صُمّمت لمواجهة هذه المشكلة، نقترحها عليكم تالياً:

– ابدأوا دائماً يومكم بغسل وجهكم جيّداً باستخدام غسول مخصّص لحبّ الشباب مثل Keracnyl Foaming Gel من علامة Ducray الرائدة في مجال العناية بالبشرة. فهو ينقّي الجلد، يزيل كلّ الشوائب، وفي الوقت نفسه يرطّب البشرة.

Ducray Keracnyl Foaming Gel

– بعدها استخدموا كريم Keracnyl PP Anti-Blemish Soothing Cream من Ducray أيضاً، الذي يحدّ من التهاب الحبوب ويساعد كثيراً على تهدئتها وتلطيف البشرة. كما له دور في الحدّ من الآثار التي يمكن أن تتركها الحبوب الملتهبة.

Ducray Keracnyl PP

– وفي حال خروجكم من المنزل، لا تنسوا تطبيق الواقي الشمسيّ +Very High Protection Fluid SPF50 من Eau Thermale Avène لمنع التصبّغات وحماية الحبوب من الالتهاب.

Eau Thermale Avene Very High Protection Fluid SPF50+

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *