هل تشعرين بالقلق في كلّ مرّة تلمسين بشرة طفلكِ الرضيع وتلاحظين أنّها خشنة؟ طبعاً سيثير الأمر انزعاجكِ، خصوصاً أنّ بشرة الأطفال لطالما تصوّرناها ناعمة وحريرية. لكن الحقيقة مختلفة عن الاعتقادات الشائعة، فجلد الرضيع يمكن أن يعاني من الجفاف الشديد ما ينتج عنه خشونة في الملمس. وفي هذا الموضوع من The Dermo Lab سوف نكشف لكِ عن العوامل التي تسبّب خشونة الجلد عند الرضيع وكيفية التعامل معها، وذلك بالتعاون مع الاختصاصية في الأمراض الجلدية والتجميل د. انجيلا ياسين.

ما الذي يسبّب خشونة الجلد عند الرضيع؟

بحسب  د. انجيلا ياسين، يجب التفريق بين نوعين من العوامل المسبّبة لجفاف الجلد وخشونته: الحالات المرضية والعوامل الخارجيّة. فمن ناحية أولى، هناك أمراض جلدية يمكن أن يعاني منها الطفل بسنّ صغير وتكون السبب المباشر وراء معاناته من الخشونة مثل الاكزيما أو الصدفية.

ومن ناحية ثانية، هناك عوامل خارجية مؤثرة أيضاً، مثل تعرّض الجلد للماء الساخن خلال الاستحمام، الفرك القاسي، ارتداء الملابس الصوفية واحتكاكها بالجلد، بالاضافة الى استخدام الصابون غير الطبيّ والمواد المعطّرة.

كما تلفت د. انجيلا ياسين، الى أنّه يجب أخذ عامل العمر بعين الاعتبار. فالطفل حين يولد يمكن أن يُصبح جلده  بسبب خسارته للطبقة التي كانت تحميه لدى وجوده في السائل الأمنيوسي في رحم أمّه. وعند الولادة، من الشائع أن تتقشّر بشرة الطفل، لذا لا يجب القلق من الموضوع في حال لم يكن هناك أي تهيّج او احمرار يشيران الى حالات مرضية جلدية.

10 خطوات للحدّ من خشونة الجلد عند الرضيع

اذا كان طفلكِ الصغير يعاني من الخشونة الجلدية، لا تتردّدي في استشارة الطبيب المتابع له، فهو سيحدّد العامل المسبّب لهذه المشكلة سواء كان داخلياً أو خارجياً. وفي حال كان لديه اكزيما أو صدفية أو أي حالة مرضية أخرى، سيصف له العلاج المناسب.

لكن من جهتكِ، يمكن أن تقومي ببعض الخطوات للحدّ من الخشونة الجلدية، وهي أمور بسيطة لا تتطلّب أي جهد كبير:

1- تجنّبي استخدام الماء الساخن عند تحميم طفلكِ، وعدّلي الحرارة لتكون فاترة دائماً.

2- حاولي تقصير فترة استحمام طفلكِ، لكي تخفّفي من تعرّض جلده للماء والحرارة لوقت طويل.

3- لا تفركي بشرة طفلكِ لأنّ ذلك يزيد من خشونتها، بل يمكن ان تستخدمي فوطة قطنية ناعمة لتنظيف الجلد.

4- اختاري غسولاً خالياً من الصابون والمواد المعطّرة والمسبّبة للحساسية، ويكون مخصّصاً للأطفال.

5- بعد انتهاء الاستحمام، نشّفي بشرة طفلكِ بكلّ لطف بعيداً عن الفرك.

6- طبّقي الكريم أو اللوشن المرطّب على كلّ الجلد، مع ضرورة الاشارة الى أن يكون المستحضر مخصّصاً لبشرة الأطفال الحسّاسة وخالياً من المواد المهيّجة.

7- ألبسي طفلكِ ملابس قطنية ناعمة، ولا تلبّسيه تلك الصوفية بشكل مباشر لأنّها تسبّب التهيّج الجلدي.

8- خفّفي من استخدام وسائل التدفئة القويّة التي تسحب الرطوبة من الجوّ، ما ينعكس جفافاً وخشونة جلدية.

9- يمكن أن ترشّي العطور المخصّصة للأطفال على ثيابه، ولكن تجنّبي تماماً تطبيقها على الجلد.

10- لا تمسحي أو تنظّفي بشرة وجه طفلكِ بالفوط المعطّرة، بل توجّهي دائماً نحو غسل الوجه بالماء والغسول المناسب لبشرة الاطفال.

بهذه الخطوات تساعدين بشرة طفلكِ لتكون حريريّة تماماً كما تتمنّين، وتخفّفي عنها تأثيرات الجفاف التي يمكن أن تتفاقم في حال استمرّ تعرّض طفلكِ للعوامل السلبية المؤثرة على بشرته. ولكن تذكّري أيضاً أهمية اختيار المستحضرات المناسبة من العلامة الموثوقة للعناية ببشرة الأطفال مثل علامة Klorane. ونعرض لكِ تالياً مستحضرين لا تستغني عنهما الأمهات حول العالم:

– Gentle Cleansing Gel: حين يحين موعد استحمام طفلكِ، اعتمدي على هذا الغسول الجل اللطيف جداً على البشرة. فهو غنيّ بالعناصر المرطّبة والمنعّمة للجلد على رأسها خلاصة زهرة البكورية. وهذا الغسول يمكن أن تستخدميه ليس فقط للجسم بل للشعر أيضاً حيث ينظّفه مع فكّ تشابكاته بفعالية.

– Moisturizing Cream: بعد الاستحمام، تحتاج بشرة طفلكِ الى الترطيب. لذا ننصحكِ بتطبيق هذا الكريم المرطّب الغنيّ بالزيوت النباتية وخلاصة زهرة البكورية لتوفير أفضل عناية للجلد. وهو مصنوع بنسبة 97% من المواد الطبيعية لكي تكون تركيبته ملائمة لبشرة الطفل الحسّاسة، فتهدئها وتلطّفها. ومع استخدام هذا الكريم، لن تعاني بعد اليوم من الجفاف والخشونة!

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *